الاثنين، 1 فبراير، 2016

يا بلادي دمت للكون ضياء

انها الخز الموشى بالذهب
وعروس البحرِ بل تاجٓ العرب
قد بناها القومُ من اجدادنا
فارتقت بالمجدِ هاماتِ السحب
انها ليست كويتا وكفى
انها بيتا ومأوى ونسب
،،،،
يا بلادي دمتِ للكون ضياء
وملَئت الارضَ شعرا وادب
وتساميت فلامستِ البهاء
وتخطيتي فعانقتِ الشهب
انك اليوم كمرجٍ اخضرٍ
قد كساه الله حسنا وعجب
،،،
اننا الاسمى اذا الغيرُ سما
جل من أعطى وأجزل ووهب
اننا في الحرب سيفا وقنا
وكذا في السلم لُبٍ ولبب
دمت للحق عرينا شامخا
يا بلادا خلقت كي تنتجب
،،،
يا صباح جاء يزهو بصباح
مثلما الاجفانُ تزهو بالهدب
انك الصبحُ صباحا و مساء
و كغيثٍ كان غيما فأنسكب
نحمدالله بأن قد جائنا
بأميرٍ و حكيمٍ و بأب
،،،
ها قد أتى أميرنا الفذُّ الهمام
ها قد أتى كالصقرِ من فوقِ الغمام
يا قائدا بالمجدِ والخيرِ أتى
يا والدا من غرةِ الشمسِ بدى


ليست هناك تعليقات: