الاثنين، 20 مايو، 2013

أنچلينا چولي تجسد شخصية والدتها في فيلم جديد

 بعد أن كشفت النجمة أنچلينا چولي الأسبوع الماضي عن قيامها بعملية جراحية لاستئصال ثدييها لتقليل فرص إصابتها بمرض سرطان الثدي، خوفا من مواجهتها المصير نفسه الذي واجهته والدتها مارشلين برتراند، تعتزم حاليا چولي تجسيد شخصية والدتها الراحلة في فيلم جديد من إنتاج شركة «Plan B» التي يملكها حبيبها النجم پراد پيت. الفيلم المقرر البدء في تصويره العام المقبل، سيكشف عن أوجه الشبه بين مارشلين وابنتها أنچيلينا خصوصا فيما يتعلق بحبهما للعمل الإنساني، إذ ان والدة انچلينا چولي كانت ساعدت خلال حياتها اللاجئين الأفغان، كما أسست منظمة «Give Love Give Life» لمساعدة من يكافحون سرطان الرحم. الجدير بالذكر أن انچلينا چولي مازالت متأثرة بوفاة والدتها لذا أقدمت من دون تردد على عملية استئصال الثديين بعدما عرفت بحملها جين «BRCA1» المسبب للسرطان، وصرحت في مقالها «خياري الطبي» الذي نشر على صفحات جريدة «نيويورك تايمز»، قائلة: «بدأت باستئصال الثديين لأن نسبه إصابتي بسرطان الثدي كانت أكبر من نسبة إصابتي بسرطان المبيض الذي يحتاج استئصاله لعملية أكثر تعقيدا من تلك التي خضعت لها».




أنچلينا چولي تجسد شخصية والدتها في فيلم جديد

ليست هناك تعليقات: