الأحد، 21 أبريل، 2013

أربع شركات كويتية في قائمة مجلة “فوربس جلوبال 2000″


أربع شركات كويتية في قائمة مجلة “فوربس جلوبال 2000″



جاءت أربع شركات كويتية، في قائمة مجلة "فوربس جلوبال 2000" لأكبر الشركات العالمية العامة في 2013، من حيث قيمة المبيعات والأرباح والأصول والقيمة السوقية، وفقًا للبيانات المالية في 2012،


وهي


بنك الكويت الوطني 


وشركة زين 


وبيت التمويل الكويتي 


وشركة مشاريع الكويت القابضة (كيبكو).



جاء بنك الكويت الوطني،

في المركز الثامن خليجيًا والـ692 عالميًا، بقيمة مبيعات 2.5 مليار دولار، وأرباح قيمتها 1.1 مليار دولار وأصول بـ58.4 مليار دولار، وقيمة سوقية 14.6 مليار دولار.
وجاءت شركة زين في المركز 19 خليجيًا والـ1054 عالميًا، بقيمة مبيعات بلغت 4.6 مليارات دولار، وقيمة ارباح 900 مليون دولار وقيمة اصول 10.4 مليارات دولار، قيمة سوقية 10.8 مليارات دولار.



وجاء بيت التمويل الكويتي

في المركز 21 خليجيًا والـ1129 عالميًا، بقيمة مبيعات 3.6 مليارات دولار، وبقيمة أرباح 300 مليون دولار، أصول بـ52.2 مليار دولار، قيمة سوقية 8.1 مليارات دولار.


واحتلت شركة مشاريع الكويت القابضة المركز 41 خليجيًا والـ1982 عالميًا ، بقيمة مبيعات 1.5 مليار دولار، أرباح بقيمة 100 مليون دولار، أصول بلغت 25.5 مليار دولار، قمية سوقية 2 مليار دولار.


وقد تصدرت شركة الصناعات الاساسية "سابك " بالسعودية الشركات الخليجية وجاءت بالمركز 94 عالميًا،


 وشركة الاتصالات الاماراتية في المركز الثاني خليجيًا والـ497 عالميًا

، وبنك قطر الوطني في المركز الثالث خليجيًا والـ514 عالميا ،

وشركة الكهرباء السعودية في المركز الرابع خليجيًا والـ529 عالميًا، مصرف الراجحي في المركز الخامس خليجيا والـ539 عالميًا، جاءت شركة

 اريدو تيليكوم في قطر في المركز السادس خليجيًا والـ669 عالميًا،


وبنك أبوظبي الوطني في المركز السابع خليجيًا والـ692 عالميًا،


 وجاء بنك الكويت الوطني في المركز الثامن خليجيًا والـ692 عالميًا


، شركة صناعات قطر في المركز التاسع خليجيًا والـ737 عالميًا، مجموعة سامبا 

المالية بالسعودية في المركز العاشر والـ747 عالميًا.



وتعتبر قائمة فوربس جلوبال 2000 أكبر قائمة لأقوى الشركات في العالم، وتستخدم هذه القائمة عدة معايير مركبة وليس معيارًا واحدًا لخلق انطباع صحيح ودقيق عن أقوى الشركات، واعتمدت القائمة على البيانات المالية لآخر سنة مالية، فيما تم قياس القيمة السوقية وفقًا لإغلاقات 15 مارس الماضي.

ليست هناك تعليقات: