السبت، 20 أبريل، 2013

المسجد الكبير يعود للخدمة قبل شهر رمضان الكريم ..

المسجد الكبير يعود للخدمة قبل شهر رمضان الكريم


 بشرى سارة حملها مدير مشروع صيانة مسجد الدولة الكبير م.اكرم محمد ابراهيم لجميع ضيوف الرحمن عشاق مسجد  
لدولة الكبير، حيث اعلن انه سيتم الانتهاء من صيانة المسجد الكبير قبل شهر رمضان الفضيل وسيعود الى الخدمة خلال الشهر الكريم مستقبلا ضيوف الرحمن طوال الشهر الكريم وعلى مدار العام بإذن الله.


وقال م.اكرم ابراهيم مدير المشروع الذي تنفذه شركة «الهاني» 
م. أكرم إبراهيم

«ان اكثر من 500 مهندس ومراقب وعامل يواصلون العمل على مدار 16 ساعة يوميا لإنجاز صيانة المسجد الكبير وافتتاحه قبل شهر رمضان الكريم، وبمشيئة الله سيصلي صاحب السمو الامير ورواد مسجد الدولة الكبير في المسجد ابتداء من اول شهر رمضان الكريم هذا العام».
تابع إبراهيم قائلا «نحن نعمل على مدار 16 ساعة متواصلة لانجاز هذا العمل الضخم ونحن نعلم حجم المسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتقنا، وبفضل الله سننجز العمل المطلوب قبل شهر رمضان الكريم».
واضاف: نحن نثق في قدرة شركتنا ومهندسينا وعمالنا ومختلف المهن معنا والذين يفوق عددهم 500 بين مهندس ومراقب و«سيفتي» وعامل لإنجاز صيانة المسجد الكبير بأفضل المواصفات العالمية وفي وقت قياسي ان شاء الله تلبية للرغبة السامية من صاحب السمو الامير، مؤكدا أن «الديوان الاميري يتابع عملنا يوميا وهناك مهندس من الديوان الاميري يتابع عملنا على مدار الساعة».
ولفت الى ان اكثر من 20 مهندسا و50 مراقبا و10 «سيفتي» و400 عامل يبدأون عملهم منذ الساعة 6 صباحا وحتى 10 مساء يوميا، مضيفا: انجزنا بفضل الله الكثير من الاعمال المعمارية وخاصة الخرسانة التي ستنتهي خلال 10 ايام، ويبقى امامنا عملية ديكورات المسجد والمشربيات والرخام والابواب والانارة وغيرها وهي تحتاج الى شهر ونصف الشهر تقريبا.
وأشار الى ان جميع اعمدة المسجد واساساته سليمة 100% والاعمال معظمها كان في السقف والحوائط من الاعلى ويتم حاليا عمل جميع الترميمات اللازمة والتي ستنتهي وسيتم افتتاح المسجد قبل الشهر الفضيل باذن الله.
5.5 ملايين دينار
وأوضح م.اكرم ابراهيم ان قيمة عقد عملية صيانة مسجد الدولة الكبير بلغت 5.5 ملايين دينار وتشمل 3 مراحل اولها صحن المسجد الرئيسي والذي سينتهي قبل شهر رمضان المعظم والثانية والثالثة بعد شهر رمضان الكريم وتشمل صيانة ساحات المسجد والارضيات الخارجية والحجر والاسوار والرخام والمكاتب الادارية وغيرها من الملحقات بالمسجد.









ليست هناك تعليقات: