الأربعاء، 24 أبريل، 2013

إبراهيم دشني يغني للعراق موجّهًا رسالة حبّ




انتهى المخرج السوري صفوان مصطفى نعمو من إخراج فيديوكليب لنجم ستار أكاديمي الكويتي ابراهيم دشني، يغني فيها للشعب العراقي في أول خطوة من نوعها تهدف إلى توجيه رسالة محبة من الكويتيين إلى العراقيين.
وفي تصريح  للمخرج صفوان نعمو، قال إن الأغنية لها أكثر من هدف أولها توجيه رسالة محبة من الشعب الكويتي إلى شقيقه العراقي، وتشكل أول عمل عربي مشترك يضم فنانًا كويتياً ولهجة عراقية ويكون الإخراج سوري.
وأكد نعمو أن الهدف وراء العملية السعي إلى توحيد اللهجات العربية، متمنيًا أن تتعمم هذه الحالة على مختلف البلدان العربية.
وكشف المخرج السوري عن أن كلمات الأغنية وألحانها وتوزيعها هي لحسام كامل، بينما ينتجها العراقي ناجي الشمري عبر فضائيته "شباب تي في".






ولفت إلى أن شركة العنود برودكشن لعبت دور المنتج المنفذ وأشرفت على الكليب من أوله وحتى آخره.
أما النجم الكويتي ابراهيم دشني فقال أنه يعمل في هذا الكليب على إعادة سمع العراقيين للصوت الكويتي المحبب لهم. وتابع: "الفن أكثر من يستطيع أن يزيل غماما يسود بين الناس، حاولت أن اقترب بصوتي من اللهجة العراقية لأخاطبهم بكلماتهم العذبة بأننا أشقاء".
وشكر دشني كل من ساهم في نجاح هذا الكليب، وأثنى على تلفزيون شباب تي في العراقي وصاحبه ناجي الشمري لسعيه إلى إعادة التواصل بين العراقيين والكويتيين.
كما شكر المخرج السوري على تصديه لهذا العمل منوهًا بالبصمة التي وضعها صفوان نعمو في سبيل النجاح.
يشار إلى أن العلاقات الكويتية العراقية توقفت على كافة الصعد ومنها الثقافية منذ عام 1990 نتيجة ما عرف بحرب الخليج الثانية على عهد الرئيس الراحل صدام حسين، لتخرج مطالبات شعبية في البلدين منذ عام 2003 لإعادة التعاون بين البلدين بعد سقوط صدام.