الجمعة، 26 أبريل، 2013

طيبة تشيع رجل الأعمال الجمال وأسرته إلى البقيع



وفر 64 ألف وظيفة للمحتاجات .. وتوفي وزوجته و5 من أبنائه في حريق
طيبة تشيع رجل الأعمال الجمال وأسرته إلى البقيع



طيبة تشيع رجل الأعمال الجمال وأسرته إلى البقيع





شيعت جموع غفيرة فجر أمس، جثامين رجل الأعمال عبدالعزيز حامد الجمال وزوجته وخمسة من أبنائه، إلى بقيع الغرقد، بعد الصلاة عليهم في المسجد النبوي الشريف.
وكانت أسرة الجمال انتقلت إلى رحمة الله تعالى، إثر حريق نشب في منزلها نتيجة تماس في التوصيلة الكهربائية، وكشف مصدر لـ «عكاظ» أن الجهات المختصة أحالت جثث المتوفين على الطبيب الشرعي قبل السماح بدفنهم لإعداد تقرير مفصل عن الأسباب التي أدت للوفاة والتأكد من عدم وجود شبهة جنائية، مؤكدا أن نتائج التحقيقات وتقرير الدفاع المدني أرجعت نشوب الحريق إلى تماس كهربائي.
والفقيد عبدالعزيز حامد الجمال، شقيق كل من العميد خالد من منسوبي قوات الدفاع الجوي المجموعة الثانية بالغربية، العقيد عبدالله من منسوبي قيادة المنطقة، ناصر مدير تحصيل المنطقة الغربية بشركة الاتحاد التجاري والتأمين، سلطان مدير البنك السعودي الفرنسي بمنطقة تبوك، حمدان من منسوبي هيئة الرقابة والتحقيق بمنطقة المدينة المنورة.
وكان أهالي المدينة المنورة استيقظوا فجر أمس الأول (الثلاثاء) على المأساة التي راح ضحيتها رجل الأعمال عبدالعزيز الجمال (55 عاما) وزوجته بدور البطيني (30 عاما) وخمسة من أبنائه، إثر الحريق الذي نشب في فيلا الأسرة الكائنة في حي الإسكان (الخالدية) وهم نائمون، إذ تشير التحقيقات أن الابنة أوصلت شاحن الجوال بالتوصيلة الكهربائية وداهمها النعاس ودخلت في نوم عميق وفي هذه الأثناء حدث تماس كهربائي بالتوصيلة ما تسبب في اندلاع النيران داخل الفيلا وأفراد الأسرة نائمون، ما أدى إلى وفاتهم اختناقا نتيجة استنشاقهم للأدخنة الكثيفة.
وتحمل سيرة رجل الأعمال الراحل عبدالعزيز حامد الجمال العديد من الأعمال الخيرية، أبرزها مشروعه الذي نفذه قبل 14 عاما القائم على تدريب وتوظيف الأرامل والمطلقات ممن لا يحملن مؤهلات تعليمية، بدءا من منطقتي تبوك والجوف وطبقه أخيرا في منطقة المدينة المنورة.
واعتمد المشروع الذي يعتبر الأول من نوعه في المملكة على تأهيل النساء للعمل على حرف مهنية عدة مثل طهي المأكولات الصحية الطازجة، والعمل على مكائن الشاورما، وأعمال الكهرباء المنزلية الخفيفة وأجهزة الكمبيوتر والسباكة وصيانة المباني في الأقسام النسائية، بالإضافة إلى إنشاء وتشغيل مبان وكفتريات بمطابخ متكاملة تتقيد بالشروط الصحية والسلامة داخل ساحات كليات التربية للبنات بمنطقة تبوك ومنطقة الجوف وفي المدينة المنورة.
وتمكن الفقيد الجمال من توفير 64 ألف وظيفة نسائية لهن، في قطاعات حكومية وخاصة، كما قدم دراسة حول تأسيس شركة متخصصة للتموين الغذائي لطهي المأكولات الصحية الطازجة، وتغذية السجون وفتح مجال كبير للاستفادة من توظيف السجناء والسجينات والمفرج عنهم وأسرهم، كذلك الإشراف والمراقبة على المقاصف المدرسية والمأكولات والمشروبات المقدمة بتوظيف مراقبات صحيات في الجامعات والكليات ومدارس البنات الحكومية والأهلية، وموظفات إداريات لإنهاء معاملات النساء في الدوائر الحكومية وتوظيف مراقبات للمشاغل النسائية.

ليست هناك تعليقات: