الأحد، 24 مارس، 2013

The Health Dangers of Energy Drinks


The Dangers of Energy Drinks







Often promising a quick boost, an “energy drink” is generally defined as a drink which contains ingredients claimed to enhance mental and physical performance- in some way or another. Energy drinks have soared in popularity since the 1990’s and there are many, many readily available brands.
Energy drinks are usually packaged like soda, and have a soda-like taste, but their distinction from soda lies in the extra ingredients, or at least the extra hype surrounding the ingredients. The often-promised “heightened mental awareness” from energy drinks is largely due to caffeine content, which can vary tremendously. According to the Department of Psychiatry and Behavioral Sciences at The Johns Hopkins University School of Medicine, energy drink caffeine content generally ranges from 50 mg to a mind-blowing, perhaps literally, 505 mg per can or bottle. [1]
Caffeine is natural and the mostly widely consumed stimulant in the world, many consumers believe it’s a worry-free source of immediate energy with absolutely no side effects. This couldn’t be further from the truth.
Both the Oxford Health NHS Foundation Trust and University of Massachusetts Department of Emergency Medicine warn that caffeine can raise blood pressure, disrupt sleep habits, aggravate psychiatric conditions, and induce reliance. Excessive caffeine consumption can cause caffeine intoxication that leads to a fast heartbeat, vomiting, seizure, and death. [2] [3]

The Magic Formula

In addition to caffeine, most energy drinks advertise a special blend of other herbs and ingredients. Sugar free varieties exist, but most energy drinks also contain large amounts of sugar. The “energy providing” elixirs are usually combinations of guarana, taurine, ginseng, and B vitamins. I would challenge anyone to find an energy drink whose marketing messages are in line with the abilities of what’s in the can. Wings? I doubt it. Michigan State University’s Kalamazoo Center for Medical Studies reports that the ginseng content of most energy drinks falls well below most dietary supplement guidelines [4]
A concern with the use of the herbs in these drinks is their source. The manufacturers of energy drinks are not required to list whether or not the herbs they use have been sprayed with toxic pesticides, irradiated or watered with contaminated water supplies. There is no way of knowing what other toxins are contained in these drinks and whether or not these herbs will have a negative effect.

How Popular are Energy Drinks?

Based on the 2010 National Health Interview Survey data, the CDC reported that one in three adults consumed an energy drink within the past week, 21% had one more than once in the last week, and 11% consumed more than three energy drinks per week. [5] It raises the question, what’s going on in our lives and personal health for us to be so reliant on a constant stream of turbo juice?

Do Energy Drinks Enhance Cognitive Performance?

Although energy drinks manufacturers claim, or at least imply, that their drinks can have a positive effect on cognitive performance, studies have shown that, when compared against placebo (sugar-free lemonade), consuming energy drinks had no significant positive effect on concentration, reasoning, or aptitude. [6]

Do Energy Drinks Enhance Athletic Performance?

Consumption of energy drinks by both recreational and competitive athletes has increased dramatically in recent years.
The Department of Exercise Science at Creighton University conducted a randomized, double-blind, crossover study to examine the effect of sugar-free Red Bull on one repetition bench press. Seventeen college-age, resistance-trained men participated and results suggested that the sugar-free Red Bull offered no improvement or enhancement of one repetition bench press performance. [7]
A separate double-blind, randomized crossover study was conducted by Utah State University and determined that a low-calorie caffeine-taurine energy drink did NOT enhance the sprint performance and anaerobic power of the 20 NCAA Division I football players who participated in the research. [8]

Do Energy Drinks Belong in the Workplace?

The University of Louisiana at Lafayette warns that the mental and physical effects of energy drinks (altered sleep patterns, arrhythmias) may be detrimental to workplace safety, especially in the healthcare field. [9] Would you feel comfortable if your surgeon stepped out to down an energy drink before your surgery?

Energy Drinks in the Military

When Walter Reed Army Institute of Research conducted research to analyze the connection between energy drink use and combat-operation sleep problems that occur among service members, the conclusions were not positive.
Data from Operation Enduring Freedom in Afghanistan showed that over 44% of deployed service members consumed at least one energy drink daily and nearly 14% consumed more than three per day. As can be expected, the service members who consumed three or more energy drinks per day were far more likely to sleep less than 4 hours a night, they were also more likely to experience ongoing stress and fatigue. [10]

Do You Really Need Energy Drinks?

There are heavy, heavy marketing dollars at work to ensure your opinion of energy drinks is that they are so potent and effective they’re one step away from being a pharmaceutical product. This is nothing more than hype. Based on the sugar and chemical content alone of most energy drinks (just check the ingredients label), I recommend avoiding them entirely. They’re bad for your teeth and only add more toxins to your body. Their diuretic action decrease your body’s internal water supply and natural detoxification processes. Where’s the benefit?
If you’re so constantly run down you need energy drinks to get you through the day, I recommend taking an inventory of your life to determine the root causes of your exhaustion. Are you getting enough sleep? Are you nutritionally deprived? What are you eating? Are you drinking enough water? Are you getting regular exercise? Fatigue will stem from being deficient with any one of those habits. Getting them in check can completely eliminate your desire for the “enhanced” and over-hyped soda pop that is the average energy drink. Get your nutrition in check, get your exercise routine in check, get your sleep in check, and if you’re concerned about the effects of built up toxins, you can also cleanse your body.
-Dr. Edward F. Group III, DC, ND, DACBN, DABFM


Global Healing Center


فواصل للمواضيع d29uz2vtfiu2trshsvgh.gif


فواصل للمواضيع d29uz2vtfiu2trshsvgh.gif




أمريكا تحقّق في صلة مشروب للطاقة بـــ 5 حالات وفاة




قالت إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية، إنها تحقق في تقارير تتعلق بخمس حالات وفاة؛ قد تكون مرتبطةً بمشروب للطاقة من إنتاج شركة مونستر بيفريدج، في الوقت الذي تراجعت فيه أسهم الشركة بأكثر من 14 بالمئة.
 
وتقاضي أسرة فتاة من ماريلاند كانت تبلغ من العمر 14 عاماً ومصابة بمتاعب في القلب الشركة أيضاً بعد أن تُوفيت في أعقاب احتساء علبتين من مشروب مونستر للطاقة خلال 24 ساعة.
 
 وقالت شركة مونستر وهي منتجة أكثر شركات مشروبات الطاقة مبيعاً في الولايات المتحدة إنها لا تعتقد أن مشروبها "مسؤولٌ بأي حالٍ من الأحوال" عن وفاة الفتاة. إلا أن الدعوى المقامة وتقارير عن وقوع وفيات أخرى قد تزيد من تساؤلات منتقدين بينهم اثنان من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي والمدعي العام في نيويورك بشأن مدى سلامة مشروب الطاقة والطريقة التي يجري بها تسويقه.
 
 ومشروبات الطاقة التي تحتوي على نسبةٍ عاليةٍ جداً من الكافيين وتحمل أسماء مثل مونستر ورد بول وروكستار وإيه إم بي وفول ثروتل كثيراً ما ترتبط بالرياضات التي تتطلب مجهوداً شاقاً وهذا ما يجعلها شائعةً بشكلٍ كبيرٍ بين الشبان.
 
 وتعد مبيعات هذا النوع من المشروبات الأسرع نمواً في الولايات المتحدة، إذ زادت المبيعات 17 بالمئة العام الماضي؛ لتصل إلى تسعة مليارات دولار، وفقاً لما ذكرته نشرة بيفريدج دايجست. ويقول المحلل توماس مولاركي "لا أعتقد انهم سيحظرون مشروب الطاقة.. والسؤال الذي يطرح نفسه هو إذا ما كان ذلك سيعزز من قدرتهم على وضع مزيدٍ من القواعد".


فواصل للمواضيع d29uz2vtfiu2trshsvgh.gif

فواصل للمواضيع d29uz2vtfiu2trshsvgh.gif


في غالبها مركبات كيميائية ليست ذات فائدة غذائية أو صحية وتأثيراتها تتشابه مع إدمان المخدرات




مشروبات الطاقة ... دول أوروبية تمنع بيعها في المحلات العامة !





   في السنوات الأخيرة امتلأت الأسواق والمحلات التجارية بالمشروبات المنبهة (مشروبات الطاقة) بشكل يحتاج الى النظر فيه بعين التأني حيث اقبل عليها الكثيرون وخاصة من فئة الشباب وقد نجحت أساليب الدعاية الخاصة بمشروبات الطاقة في السيطرة على ذهن المستهلك بشكل ربما لم يسبق له مثيل خاصة في أوساط المراهقين وهى فئة تبحث في كل المجالات لإثبات الذات في القوة الجسدية والنجاح وخاصة في الحياة الدراسية والاستذكار بقوة التحمل واليقظة المبنية على البحث عن المصادر التي توفر ذلك.
مما أدى إلى لجوء الكثيرين إلى تناول مشروبات الطاقة حيث يتناولها بشغف الباحث عن الحيوية والنشاط والطاقة من طلاب وشباب ورياضيين الذين يمارسون مختلف أنواع الرياضة كما تتناولها النساء والفتيات وربات المنازل، والموظفون ورجال الأعمال وكل منهم يأمل في أن يجد في مشروب الطاقة أقرب ما يُمكن اللجوء إليه للحصول على الطاقة والنشاط وقد طال الأمر الأطفال واليافعين.
وتحذر الكثير من الأبحاث والهيئات الطبية استخدام مشروبات الطاقة للأطفال تحت سن 16 عاماً لتأثيرها الكبير والضار لهذه المرحلة العمرية لاحتوائها على النسب الكبيرة من الكافيين والذي يتم تركيزه في الدم وعند انقطاع تناول المشروب يستهلك الجسم الكافيين الموجود فيه فتقل نسبته في الدم بعد تخلص الجسم منه فيؤدى ذلك إلى حالة من القلق وتكون مشابهة لتأثير المخدرات وهذا في حد ذاته نوع من الإدمان. ومما لاشك فيه أن تساؤلات كثيرة قد بدأت تثار حول مشروبات الطاقة لدرجة أن بعض الدول الأوروبية منعت بيعها في المحلات العامة، وحصرته في الصيدليات ومن هذه الدول فرنسا ومنها ما منعتها تماماً مثل أستراليا، وكندا، النرويج، ماليزيا، تايلاند وتباع في فرنسا وكندا مع تحذير عن شرب ما يزيد على علبة في اليوم ، كما لا تنصح وزارة الصحة الاتحادية في كندا باستهلاك هذه المشروبات من الأطفال و النساء ، الحوامل والمرضعات والأشخاص الذين لديهم حساسية الكافيين.
القيمة الغذائية لمشروبات الطاقة :
إن مشروبات الطاقة في غالبها مركبات كيميائية ليست ذات فائدة غذائية أو صحية للإنسان وتعتبر ضارة بسلوكه الغذائي حيث إنها تعمل على توفير الطاقة الخاوية من المغذيات إلا محتوياتها من السعرات الحرارية ونادرا ما يضاف لها بعض الفيتامينات.
و هي عبارة عن مشروبات مبنية على فكرة تحفيز الجهاز العصبي والدوري من خلال ما تحويه من مواد منشطة ومنبه مثل الكافيين بصورة مباشرة ومادة التاورين والأعشاب مثل جذور الجنسينج , والجوارنا وغيرها، وذلك لزيادة قوة التحمل والنشاط البدني وهذه المركبات لا تعطي طاقة حقيقية مثل النشويات والدهون والبروتينات، بل تنبه أو تحفز جسم الإنسان من خلال تأثير هذه المركبات، ومن المعروف أن معظم مشروبات الطاقة يدخل ضمن مكوناتها مواد كربوهيدراتية وماء مذاب فيه ثاني أكسيد الكربون وتحتوي على فيتامينات ومعادن، وقد يضاف إليها مركبات كيميائية مثل التاورين والأنسيتول والكافيين والأفيدرا والهرمونات.
إرشادات صحية:
إن الطاقة ضرورية للعمليات الفسيولوجية لجسم الإنسان وقد خلق الله سبحانه وتعالى مصادرها الآمنة والمتوفرة في شكلها الطبيعي كغذاء آمن ومتعدد المصادر يعود للجسم بفوائد غذائية مضمونة ويوفر احتياج الطاقة التي تكفيه دون تعرض الجسم لأي مضاعفات.وبشكل عام ينبغي على المستهلكين أخذ الحذر عند تناول هذه المشروبات، وضرورة الإطلاع على العبارات التحذيرية الموجودة على العبوة، حيث ألزمت الجهات المختصة الشركات المنتجة لمشروبات الطاقة بوضع تحذيرات صحية على العبوة قبل تسويقها والأفضل تناول المشروبات الطبيعية التي تفيد الجسم مثل عصائر الفواكه الطازجة وتناول غذاء صحي متوازن فإن ذلك هو الطريقة الصحيحة لنشاط الجسم وطاقته .







ليست هناك تعليقات: