الاثنين، 1 أبريل، 2013

العالم يحتفل غداً بمرور 40 سنة على أول مكالمة من هاتف نقال

الخبر ليس من أكاذيب أبريل البيضاء، بل حقيقة لمناسبة يحتفل بها العالم غداً مهمة، وهي مرور 40 عاما على اختراع جهاز يحمله أكثر من مليار و300 مليون إنسان في دورة حياتهم اليومية، وهو الهاتف الجوال الذي يؤكد فيديو يشير إلى أن فتاة أميركية كانت تستخدمه في 1938 في ولاية ماساتشوستس، وما زالت حية إلى الآن.
الفيديو موجود بعنوان
«Time Traveler in 1938 film» منذ عام تماما في «يوتيوب» لمن يرغب بالاطلاع عليه، وهو ليس لقطة من فيلم سينمائي، بل حقيقي، وتحته تماما نقرأ لأحدهم له قناة في الموقع باسم planetcheck تعليقا كتبه منذ أسبوعين فقط، وفيه يقول إن الفتاة التي تظهر في الشريط هي غيرترود جونز، أم جدته، وكان عمرها 17 عاماً ذلك العام.
يقول في التعليق إنه سألها عن الشريط فردت بأنها تتذكره، وبأن مصانع «دوبونت» حيث عملت كما يبدو في قسم خاص بالاتصالات، كانت تجري تجارب على هواتف لاسلكية، وأعطتها و5 نساء أخريات أجهزة نقالة كتجربة لمدة أسبوع.
ولا يبدو صاحب التعليق مازحا فيما يقول، فهو من أقدم المشتركين في «يوتيوب» بحسب ما يبدو من تاريخ افتتاحه لقناته فيه، أي تقريبا بعد عام ونصف العام من تأسيس الموقع المحتوي أيضا على فيديو آخر عنوانه
Charlie Chaplin's time traveler وهو لقطات من فيلم سينمائي للكوميدي الراحل، تشارلي تشابلن، وفيه ظهرت امرأة في الشارع تتحدث عبر ما يبدو شبيها بهواتف هذه الأيام الجوالة.
ومما نقله الحفيد عن والدة جدته، فقد تمت مراجعة تاريخ شركة «دوبونت» التي أسسها في 1802 الفرنسي الحاصل على الجنسية الأميركية، إلوتير رينيه دوبونت، كمطحنة للبارود لتصبح الآن ثاني أكبر شركة كيماويات في العالم بعد «باسف» الألمانية الشهيرة.
وللشركة فرع شهير باسم «دوبونت ألكترونيكس» الآن، وبدأ نشاطه في ثلاثينات القرن الماضي في مدينة «لومنستر» الصغيرة بولاية ماساتشوستس، وكان قسما من مصنع لإنتاج البلاستيك على أنواعه، ومنها كابلات كان ينتجها لاستخدامها في الاتصالات، ويبدو أنه قام بتجارب في 1938 على نوع جديد منها خاص بالاتصال القريب لاسلكيا، أي ما تطور وأصبح معروفا اليوم بأجهزة «فيرتكس ستاندارد» اللاسلكي وغيره.
ذلك «الموبايل» الأول يحتفل العالم غداً بمرور 40 سنة على اختراعه، ويتذكر أن أولى التجارب عليه بدأت في 1947 بشركة «لوست تكنولوجيز» الأميركية، من دون أن تتمكن من اختراعه، بل ابتكره الأميركي مارتن كوبر، المعروف باسم مارتي، وكان مهندسا بشركة «موتورولا» للاتصالات في شيكاغو، وأول اتصال أجراه في 3 أبريل 1973 كان تاريخيا ومذهلا، وخبره طوى العالم بدقائق، فتغيرت معه عادات واحتياجات المليارات من ساكنيه.
غيرترود جونز تستخدم النقال عام 1938
غيرترود جونز تستخدم النقال عام 1938


ليست هناك تعليقات: