الثلاثاء، 16 أبريل، 2013

عالم الفن" تحذف "قطري حبيبي" لباسم يوسف عن يوتيوب


حذفت شركة "عالم الفن" أغنية "قطري حبيبي" التي قدّمها الإعلامي باسم يوسف في الحلقة الأخيرة من برنامجه، بعدما خاطبت موقع يوتيوب لهذه الغاية لعدم حصول أسرة العمل على حقوق الملكية الفكرية. فيما فتح الملحن والمغني عمرو مصطفى النار على يوسف متهماً إياه بقصور الرؤية السياسية، والتناقض، والخيانة.

القاهرة: لم يعد أوبريت "قطري حبيبي"، الذي قدّمه الإعلامي الساخر باسم يوسف في الحلقة الأخيرة من برنامجه "البرنامج"، متاحاً عبر صفحة البرنامج الرسمية على موقع يوتيوب، ليس لغضب السلطات المصرية والقطرية منه، ولكن لعدم حصول فريق عمل "البرنامج" على حق الملكية الفكرية الخاصة بالأغنية.
الأوبريت الذي أعيد تقديمه وتوزيعه مأخوذٌ من أوبريت "الوطن الأكبر" الذي قدّم عندما تمّت الوحدة بين مصر وسوريا في ستينيات القرن الماضي، وهو ملك شركة "عالم الفن" التي خاطبت موقع "يوتيوب" لحذفه عن القناة الرسمية للبرنامج عبر صفحته، فيما بقي متواجداً على حسابات أخرى على يوتيوب.
 
"إيلاف" حاولت الاتصال بالمنتج محسن جابر لكن هاتفه كان مغلقاً، فيما قال مصدر داخل الشركة إن إجراءات قانونية تُدرس لاتخاذها ضد "البرنامج" خلال الفترة المقبلة وسيعلن عنها في غضون أيام قليلة.

 عمرو مصطفى يفتح النار عليه ويتهمه بقصور الرؤية السياسية، والتناقض، والخيانة
يشار إلى أن الملحّن والفنان عمرو مصطفى هاجم الأوبريت عبر صفحته على موقع التواصل الإجتماعي "فايسبوك" رافضاً السخرية من الأغاني التراثية ومطالباً نقابة الموسيقيين بإتخاذ الإجراءات القانونية ضد الإعلامي باسم يوسف. حيث كتب تعليقاً على الحلقة جاء فيه: "تشويه أغنية وطنية هو خيانة عظمى يعاقب عليها القانون، ويوجد حق أدبي للمؤلف وللملحن، وتشويه للراحل محمد عبد الوهاب، واذا لم تنتفض نقابة الموسيقيين وجمعية المؤلفين والملحنين سأقوم برفع قضية فوراً، ويجب على الجيش المصري أن يكون له رد فعل لما لهذا الفعل من تأثير سيىء عليه، لأن هذه الأغاني هي التي تقوي روح القتال للجيش، فإذا قتلتها قتلت روح الجيش المصري (خيانة عظمى) ...".

كما هاجم في تعليق آخر باسم وذكره بحلقات قديمة كان يسخر فيها من نظرية المؤامرة، ومن عمرو نفسه عندما كان يحذر منها: "الجمعة الماضية خرج علينا باسم يوسف ليتحدث عن الحرب الأهلية، واليوم يخرج علينا باسم يوسف ليتحدث عن مؤامرة قطر لشراء مصر، ألم يكن هذا كلام الفلول الذي كنت تسخر منه عندما كنا نقوله؟
اليوم تسخر من الجزيرة؟ ألم تكن قناة الجزيرة هذه هي القناة التي قامت بالتغطية الإعلامية المطلوبة للثورة،  ومن غيرها لم يكن لأحد أن يصور جرائم النظام في الثورة!!! 
وختم جملته معنفاً باسم: "عرفت بقى إ نك ح*** و كنت محتاج سنتين علشان تفهم اللي إحنا كنا فاهمينوا من قبلك؟"





ليست هناك تعليقات: