الأربعاء، 17 أبريل، 2013

ﻋﺎﺟﻞ: ﻣﺼﺪﺭ ﺍﻣﻨﻲ ﻳﻨﻔﻲ ﺍﻟﻘﺎﺀ ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻲ ﻣﻄﻠﻖ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻭﻳﺆﻛﺪ ﺍﻥ ﺍﻃﻼ‌ﻕ ﺍﻟﺮﺻﺎﺹ ﺗﻢ ﺃﺛﻨﺎﺀ ﺍﻟﻤﺴﻴﺮﻩ ﺍﻟﻐﻴﺮ ﻣﺮﺧﺼﺔ

ﺇﻃﻼ‌ﻕ ﻧﺎﺭ ﺣﻲ ﻛﺜﻴﻒ ﻓﻲ ﺑﺪﺍﻳﺔ ﺍﻟﻤﺴﻴﺮﺓ ﻭﺃﺧﺮﻫﺎ ﺗﺠﺎﻩ ﻣﺨﻔﺮ ﺍﻷ‌ﻧﺪﻟﺲ ﻭﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ﺗﻄﻮﻕ ﺍﻟﻤﺨﻔﺮ
....
والقوات الخاصه تستخدم قنابل صوتيه ودخانيه.




انطلقت مسيرة من ديوان البراك باتجاه مخفر الأندلس وشارك فيها العديد من المواطنين المعتصمين في الديوان.
وأطلقت أعيرة نارية رافقت المسيرة خلال طريقها.



 البراك بعد اقتحام ديوانه وضرب شقيقه: لن أهرب وخيارات “ائتلاف المعارضة” مفتوحة
    العجمى مستنكراً اقتحام ديوان البراك ومخالفة القانون وانتهاك حرمته: افقدوا الناس الأمن والأمان
    العميري: اقتحام منزل للاشتباه لا يمكن السكوت عنه فما الذي يمنع هتك ستر أي منزل؟.. من يسكت اليوم سيأتيه الدور غداً
    اليحيى: ما حصل من اقتحام لبيت البراك لم يكن بهدف تطبيق القانون وإنما القصد منه الاهانة والانتقام الشخصي
    هايف: لا نرفض تطبيق القانون ولكن دون مخالفات.. فهناك طرق تستخدم في القبض على المطلوبين دون اقتحام
    الكندري: كلما شاهدت منظر القوات الخاصة تضرب الكويتيين وتنتهك الحرمات تحت ذريعة تطبيق القانون تذكرت الغزو
    محامي البراك يعلن: سنرفع قضية غداً ضد الداخلية بتهمة اقتحام منزل  ليس مملوكاً لمسلم البراك وترويع ساكنيه وإتلافه
    الوسمي لـ”وزير الداخلية”: أن تصفك صفاء بالجبان فهذا شأنك.. لكن أن تمارس بطولاتك بانتهاك حرمات منازلنا هذا نموت دونه
    المناور مستنكراً اقتحام قوة عسكرية منزل البراك: حسبنا الله .. وعند الله تجتمع الخصوم
    تعليقاً على تعامل القوات الخاصة مع البراك.. الدمخي: الاعتداء على حرمة المنازل مجرم شرعاً وقانوناً وعرفاً وأخلاقياً
    الوعلان: اقتحام ديوان البراك وانتهاك حرمة المنزل وترويع النساء والأطفال دون أي مسوغ قانونى هو البلطجة بعينها
    الصيفي: اقتحام القوات الخاصة ديوان البراك هو اقتحام لكل دواوين الشعب الذي يرفض النهج البوليسي والقبضة الأمنية
    الصواغ: الفوضى في تجاوز الداخلية القانون باقتحام ديوان مسلم وترويع النساء والاطفال .. البراك ليس إرهابياً
    الدلال مندداً باقتحام القوات الخاصة ديوان البراك: نعيش حالياً واقع الدولة البوليسية
    السعدون: متخلف من يعتقد أن ‏إرادة الشعوب يمكن ان تقهر بالبطش والطغيان
   هايف: رسالتنا للحمود كانت محددة وهي عن دخول منزل البراك وحرمته والتحذير من تداعيات ذلك
   الوسمي: انتهاك حرمات منازلنا وترويع أهلنا يستحق أن نموت دونه


ليست هناك تعليقات: