الجمعة، 19 أبريل، 2013

بالصور.. سارقو «ذخيرة» الداخلية في قبضة رجالها

عثر على الطلقات المسروقة وكميات كبيرة من «عيار 60»

أعلنت وزارة الداخلية عن تمكن رجال الادارة العامة للمباحث الجنائية من القاء القبض على مرتكبي حادث سرقة الطلقات من مستودع الذخيرة في ميدان الرماية (كاظمة).

وقالت الوزارة في بيان صحافي اليوم "ان رجال ادارة مباحث الجهراء استطاعوا يوم أمس الخميس وبعد تحريات متواصلة من ضبط المتهمين وهما مواطن وغير محدد الجنسية عاطلان عن العمل ومن أرباب السوابق وتم العثور على الطلقات المسروقة في حفرة ببر منطقة الصليبية".

وأضافت أنه لدى مواجهة المتهمين أثناء التحقيقات اعترفا بارتكاب الحادث واحراق "كراتين" الطلقات لاخفاء معالم الجريمة وأرشدا رجال المباحث الى قيامهما بإعداد حفرة في منطقة الصليبية لدفن الطلقات فيها بعد وضعها في كيس مبينة أنه تمت احالة المتهمين والمضبوطات الى جهة الاختصاص.

وفي أعقاب تمكن رجال الادارة من القبض على مرتكبي حادث السرقة آنف الذكر قام رئيس مجلس الوزراء بالانابة ووزير الداخلية الشيخ أحمد حمود الجابر الصباح يرافقه وكيل وزارة الداخلية الفريق غازي عبدالرحمن العمر بزيارة الى مقر الادارة العامة للمباحث الجنائية في وقت مبكر من صباح اليوم الجمعة.

واستمع الشيخ أحمد الحمود بحضور الفريق العمر خلال الزيارة الى ايجاز من وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الامن الجنائي اللواء عبدالحميد عبدالرحيم العوضي عن ملابسات الكشف عن غموض الحادث والجهود المكثفة التي بذلها رجال الادارة العامة للمباحث الجنائية لضبط المتهمين.

وأكد الشيخ أحمد الحمود حرص الحكومة على تعزيز الأمن في البلاد ومثمنا جهود رئيس مجلس الامة وأعضاء مجلس الامة والمواطنين الكرام في دعم اخوانهم رجال الداخلية.

وأعرب في ختام الزيارة عن التقدير لجهود رجال الامن الجنائي بجميع اداراته بقيادة اللواء عبدالحميد العوضي وجميع القطاعات الامنية المشاركة في ضبط المتهمين مؤكدا أنهم العيون الساهرة على أمن الوطن. وقال ان رجال الامن "هم جزء من نسيج هذا الوطن ويبذلون الغالي والنفيس من أجل هذه الارض الطيبة وهذا هو دورهم دائما في الماضي والحاضر وسيظل كذلك في المستقبل".

ومن جانبه قال النائب عصام الدبوس في تصريح له: ضباط وصف ضباط وأفراد الداخلية أثبتوا كفاءة الأمن الكويتي، ويستحقون الشكر والتقدير على جهودهم التي أسفرت عن إلقاء القبض على سارقي الذخيرة.

وبدوره صرح النائب حسين القلاف قائلاً: نحيي رجال الأمن على مايبذلونه من جهد لتحقيق الأمن للبلاد والعباد، ونطالب الداخلية بإطلاع الرأي العام بشفافية كاملة ما وراء سرقة مخزن الأسلحة، وما ابعاد هذه الجريمة، وهل حصلت الوزارة على معلومات تفيد أن هذه السرقة خلفها خطوات عبث أمنية، وهل هناك أطراف تخطط لضرب الأمن في البلد.

ومن ناجيته قال النائب عبدالله التميمي: نثني على جهود رجال الامن بضبط سارقي الذخيرة، ونطالب بكشف القصور والضرب بيد من حديد لضبط الاوضاع الامنية وتقديم الجناة للعدالة حتى ينالوا جزاء مااقترفته أيديهم.





ليست هناك تعليقات: