الجمعة، 5 أبريل، 2013

مخاوف أمريكية جديدة بشأن نظارات “جوجل”

كانت أحد الدراسات التي أجرتها جامعة أوتا أوضحت أن خطر التحدث في الهاتف المحمول أثناء القيادة لا يقل عن خطر القيادة تحت تأثير الخمور، حيث يؤدي ذلك إلى نسبة أكبر من حوادث الطرق






ام جاري هويل، أحد أعضاء مجلس النواب عن ولاية فرجينيا الغربية في أمريكا، بعرض مشروع قانون لحظر القيادة عند ارتداء نظارات “جوجل”، لما يعتقده من مشاكل خطيرة ناجمة عن ذلك.

وأشار هويل إلى أن الشباب هم الأكثر عرضه لمخاطر هذه التقنية الجديدة من “جوجل”؛ لأنهم يفتقرون دوماً إلى الخبرة في القيادة، وأنهم في الغالب يتطلعون لأي أمر من أمور التكنولوجيا الجديدة مما سيجعل تلك النظارات منتشرة وسطهم.

وتعد فئة الشباب هي أكثر مستخدم للهواتف أثناء القيادة، حيث أوضحت دراسة أجرتها مؤخرًا شركة McKinsey & Company أن الشباب يمثلون نسبة 55% من بين الذين يقومون بهذا السلوك أثناء القيادة، بينما هناك 27% فقط من شريحة 40 وحتى 60 عامًا العمرية.

وكانت أحد الدراسات التي أجرتها جامعة أوتا أوضحت أن خطر التحدث في الهاتف المحمول أثناء القيادة لا يقل عن خطر القيادة تحت تأثير الخمور، حيث يؤدي ذلك إلى نسبة أكبر من حوادث الطرق.

إلى هذا، ولم يعارض هويل فكرة المنتج بل أكد دعمه لها وأنه يرى فيها المستقبل القادم، لكنه في النهاية قلق بشأن مشكلة التشتيت التي سيعاني منها قائدي السيارات أثناء ارتدائهم تلك النظارة.

تجدر الإشارة إلى أن نظارات جوجل لم تطرح بشكل رسمي بعد، إلا أن تقارير اخبارية أشارت إلى أن النظارة ستطرح في الأسواق خلال هذا العام.

يذكر أن النظارة تواجه انتقادات تتعلق بالخوف على الخصوصية العامة بعد طرحها خاصة أن مرتديها يستطيع تسجيل صور وفيديوهات دون ملاحظة من أمامه لهذا، ولذا قامت بعض الأماكن الخاصة في بعض من الولايات الأمريكية بتعليق لوحات تطالب مستخدمي “نظارات جوجل” بعدم ارتدائها داخل تلك الاماكن.


ليست هناك تعليقات: